Demo

شبهات شيطانية حول العهد الجديد

شبهات شيطانية حول إنجيل يوحنا

فهرس المقال

قال المعترض الغير مؤمن: إنجيل يوحنا ليس إلهامياً، و خصوصاً الأصحاح 21 الأخير منه .

وللرد نقول بنعمة الله : (1) بما أن دأب المعترض نقل جزء من الكلام وحذف باقيه، فلنورد نص العبارة التي نقل منها عبارته المختلة، فنقول: قال هورن: جميع المسيحيين على اختلافهم وتشعّبهم يتمسكون بهذا الإنجيل، ويعتقدون أنه وحي إلهي. والأدلة على صحته داخلية وخارجية، فالأدلة الداخلية هي أنه ورد فيه أن الذي كتبه كان مشاهداً بعينه الحوادث المذكورة، والمشاهد بالعيان لا يحتاج إلى برهان، وعليه فلا يمكن أن يكون كتبه أحد المسيحيين بعد يوحنا، لأن هذا يخالف جميع البراهين القاطعة. أما البرهان الخارجي فهو شهادة قدماء أئمة الدين المسيحي المتصلة من الخَلَف إلى السَّلَف بلا انقطاع، فتكلم عن هذا الإنجيل أكليمندس وبرنابا، وتكلم عليه أربع مرات أغناطيوس أسقف أنطاكية الذي كان تلميذاً للرسول يوحنا، وقابل كثيرين من الرسل وحادَثَهم. وكذلك تمسّك به يوستين الشهيد وتاتيان وكنائس ويانة وليون وإيريناوس وأثيناغوروس وثيوفيلس أسقف أنطاكية وأكليمندس الإسكندري وترتليان وأمونيوس وأوريجانوس ويوسابيوس وأبيفانيوس وأغسطينوس وفم الذهب. وبالاختصار سلّمه الأئمة من جيل إلى آخر. وقيل إن الألوجي أو الألوجيان (وهي طائفة وُجدت في القرن الثاني) رفضت هذا الإنجيل ورسائل يوحنا، ولكن لم نعرف عن هذه الطائفة شيئاً يُعتمد عليه، فإن إيريناوس ويوسابيوس وغيرهما من المؤلفين الذين كانوا قبلهما لم يأتوا لهم بذكر.

(2) كان هذا الإنجيل متداولاً في عصر يوحنا كما هو، ولم يشك أحد من المسيحيين الأولين في صحته.

(3) عبارات يوحنا 21 ولغته هي مثل باقي عبارات هذا الإنجيل.

فيتضح من ذلك أن المعترض استند على كلام واهٍ، وصرف النظر عن البينات والبراهين الدالة على أنه وحي إلهي ليوحنا بالسند المتصل الغير منقطع. وقد راجع كريسباخ أكثر من ثمانين نسخة من النسخ القديمة، فرأى أنها مثل النسخة المتداولة بيننا بدون زيادة ولا نقصان. فترك المعترض جميع هذه البينات وتمسَّك بقولٍ سقيم.

قال المعترض الغير مؤمن: لم يشر إيريناوس إلى إنجيل يوحنا مع أنه كان تلميذ بوليكاربوس الذي كان بدوره تلميذ يوحنا .

وللرد نقول بنعمة الله : تكلم إيريناوس عن هذا الإنجيل وعن غايته، فقال: لما كان قصد يوحنا دحض بدع وضلالات سرنثوس والنيقولاويين، كتب إنجيله بوحي إلهي، فأوضح فيه وحدانية الله الذي خلق جميع الأشياء بكلمته، وفنّد أقوال من قالوا إنه يوجد خالق للعالم، وآخر أبو الرب، وآخر ابن الخالق، وآخر المسيح. وقال إيريناوس إن يوحنا تلميذ ربنا قال: وأما هذه فقد كُتبت لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح ابن الله، ولكي تكون لكم إذا آمنتم حياة باسمه (يوحنا 20: 31) وغاية الرسول أن يحذرنا من أصحاب البدع الكفرية الذين يشركون بالله . هذه هي نص عبارات إيريناوس وهي مستوفية، وقد أثبتها أغسطينوس وغيره.

قال المعترض الغير مؤمن: أنكرت فرقة ألوجين (التي كانت في القرن الثاني) إنجيل يوحنا وجميع كتابات يوحنا .

وللرد نقول بنعمة الله : توهم عبارة المعترض هذه أن فرقة ألوجين هي من فرق المسيحيين، مع أنها شيعة ابتدعت ضلالة كفرية. لقد كانت غاية يوحنا الرسول من كتابة هذا الإنجيل استئصال الضلالات، ولا سيما ضلالة سرنثوس، وهو يهودي تهذب في الإسكندرية في أواخر الجيل الأول، وحاول إحداث طريقة تكون جامعة لتعاليم الديانة المسيحية وضلالات أصحاب المذاهب الفكرية، فردّ عليه الرسول يوحنا وأوضح أن المسيح هو كلمة الله وأن الكلمة هو الله، فالمسيح هو الله وكان عند الله، وهو خالق جميع العالمين، وأن الحياة والنور ليسا روحَيْن بل هما الكلمة، وأن المسيح هو الكلمة والحياة والنور، وأنه لم تحلّ في يوحنا روح خصوصية، بل هو إنسان مبشّر بالمسيح.

طباعة

أضف تعليق


الإنجيل المقدس مجانا
الوحي المقدس

الإنجيل المقدس مجانا

إحصل على نسختك المجانية من الإنجيل المقدس يصل إلى عنوانك البريدي أو بواسطة صديق.
شاهد فيلم المسيح
المسيح

شاهد فيلم المسيح

شاهد فيلم المسيح بلهجتك الخاصة متوفر بعدة لهجات من مختلف الدول العربية مثل اللهجة الجزائرية والتونسية والمصرية وغيرها.
إتصل بنا عبر سكايب
إتصل بنا

إتصل بنا عبر سكايب

إلى زوارنا في البلاد العربية بامكانكم الإتصال بأحد مرشدينا مباشرة من الساعة التاسعة صباحا حتى الثالثة مساء بتوقيت مصر.
شاهد قصص الأنبياء
الأنبياء

شاهد قصص الأنبياء

سلسلة قصص درامية باللغة العربية عن أنبياء الله في العهد القديم تبدأ من قصة آدم وحواء حتى قصة الملك داود.