Demo

ثقتي في السيد المسيح

لصار دخوله إلى العالم بطريقة غير عادية

فهرس المقال

2 - أدلة من الشهادة اليهودية القديمة:

وكما نتوقع، هاجم اليهود عقيدة الميلاد العذراوي، أي أنه منذ القرن الأول واجهت الكنيسة جدلاً حول ميلاد المسيح العذراوي، الأمر الذي يوضح لنا أن الكنيسة علّمت بهذه العقيدة منذ البداية.

في سلسلة نسب يهودية، ترجع إلى ما قبل سنة 70 م، نجد اسم يسوع مكتوباً على أنه ابن لسيدة متزوجة. ولا بد أن البشير متى كان يعرف هذه الكتابات، فكتب يحذّر ضدها. وقد شهَّر علماء اليهود فيما بعد بيسوع على أنه ابن زانية، كما ادعَّوا بأن اسم الزاني المجهول هو بانثيرا . وفي كتاباتهم القديمة أطلقوا عليه اسم يسوع بن بانثيرا . أما كلسوس الكاتب الأفلاطوني الذي جمع في كتاباته بين الغث والثمين فقد جمع 160 من النوادر اليهودية عن علاقة مريم والشخص الخيالي بانثيرا (8).

وفي التاريخ اليهودي لحياة يسوع يُقال: إنه أصل غير شرعي نتيجة صلة أمه بجندي يُدعى بانثيرا (16).

وبالطبع ما كان اليهود ليثيروا هذه القضية في كتابات كثيرة لو لم يكن المسيحيون ينادون بعقيدة الميلاد العذراوي.

وفي دفاع أوريجانوس ضد كلسوم يقول: لنرجع إلى ما قاله اليهود من أن النجار خطيب مريم قد تخلَّى عنها لأنه اقتنع أنها زنت وحبلت بطفل من جندي يدعى بانثيرا. إنهم يقولون هذا لأنهم يريدون أن يتخلَّصوا من فكرة الميلاد المعجزي بالروح القدس. ولكن لماذا لم يقولوا إن يسوع ثمرة زواج عادي؟ إنهم بهذه الفرية يُقرُّون بأن يسوع لم يُولد ولادة عادية. الواضح أنهم لينكروا حقيقة، اخترعوا كذباً! لقد لفَّقوا قصصاً تافهة ليغطّوا كذبهم. هل من المعقول أن شخصاً خدم العالم كل هذه الخدمات، وعاش هذه الحياة النافعة على الأرض، لا يولد بطريقة معجزية، بل يولد من زنا. بل المنتظر هو أن هذه النفس التي صنعت صلاحاً أكثر من الجميع تحتاج إلى جسد لا يختلف فقط عن سائر الأجساد، بل ويسمو عليها كلها (17).

والأناجيل تذكر هذه المعارضة للميلاد العذراوي:

أَلَيْسَ هذَا هُوَ النَّجَّارَ ابْنَ مَرْيَمَ، وَأَخَا يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَيَهُوذَا وَسِمْعَانَ؟ أَوَلَيْسَتْ أَخَوَاتُهُ ه هُنَا عِنْدَنَا؟ فَكَانُوا يَعْثُرُونَ بِهِ (مرقس 6: 3).

أَنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ أَبِيكُمْ . فَقَالُوا لَهُ: إِنَّنَا لَمْ نُولَدْ مِنْ زِناً. لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ وَهُوَ اللّهُ (يوحنا 8: 41).

ولقد اعتاد اليهود أن يطلقوا على الشخص اسم أبيه (يوحانان بن زكاي، مثلاً) حتى لو كان أبوه قد مات قبل ولادته: وكانوا يطلقون عليه اسم أمه عندما يكون مجهول الأب (8). ولقد اتهم اليهود المسيح بأنه أكول وشريب خمر، وكانت هذه الصفة تُطلق على ابن الزنا بين يهود فلسطين. لأنه بهذا السلوك ينمُّ عن أصله الوضيع، وبهذا المفهوم اتَّهم الفريسيون يسوع! (8). ومن هذا نرى أن اليهود اختلقوا فكرة ميلاد المسيح غير الشرعي ليقاوموا فكرة الميلاد العذراوي التي علَّمت بها الكنيسة منذ بداية عهدها.

أضف تعليق


الإنجيل المقدس مجانا
الوحي المقدس

الإنجيل المقدس مجانا

إحصل على نسختك المجانية من الإنجيل المقدس يصل إلى عنوانك البريدي أو بواسطة صديق.
شاهد فيلم المسيح
المسيح

شاهد فيلم المسيح

شاهد فيلم المسيح بلهجتك الخاصة متوفر بعدة لهجات من مختلف الدول العربية مثل اللهجة الجزائرية والتونسية والمصرية وغيرها.
إتصل بنا عبر سكايب
إتصل بنا

إتصل بنا عبر سكايب

إلى زوارنا في البلاد العربية بامكانكم الإتصال بأحد مرشدينا مباشرة من الساعة التاسعة صباحا حتى الثالثة مساء بتوقيت مصر.
شاهد قصص الأنبياء
الأنبياء

شاهد قصص الأنبياء

سلسلة قصص درامية باللغة العربية عن أنبياء الله في العهد القديم تبدأ من قصة آدم وحواء حتى قصة الملك داود.