Demo

شبهات شيطانية حول العهد القديم

شبهات شيطانية حول سفر المزامير - قال المعترض الغير مؤمن: جاء في مزمور 19: 7

فهرس المقال

قال المعترض الغير مؤمن: جاء في مزمور 19: 7 ناموس الرب كامل يرد النفس . ويناقض هذا ما جاء في رسالة غلاطية 2: 16 بأعمال الناموس لا يتبرر جسدٌ ما .

وللرد نقول بنعمة الله : هدف شريعة موسى أن تشير للإنسان إلى الصلاح، لكنها لا تساعده للوصول إليه. وعندما يحاول الإنسان عمل الصلاح يكتشف عجزه عن بلوغه. وهنا تصبح الشريعة له كالمسطرة التي تبرهن نقصه وعَوَجه، فتقنعه باحتياجه للتغيير والتجديد، فيلجأ إلى المسيح المخلّص ليجد هذا التغيير الذي يمكِّنه من عمل الصلاح الذي يريده الله.

وأعمال الناموس هي الذبائح التي تشير إلى المسيح الفادي، وترمز إلى عمله الكفاري على الصليب. ومتى جاء المرموز إليه بطل الرمز. فأعمال الناموس هي ظل الشمس الكاملة التي هي فداء المسيح. ولما جاء الفداء بالمسيح بطُل الظل.

قال المعترض الغير مؤمن: ورد في مزمور 22: 16 وكلتا يديّ مثل الأسد . وترجمها المسيحيون ثقبوا يديّ ورجليّ ليبرهنوا أن المسيح قد صُلب .

وللرد نقول بنعمة الله : الترجمة الصحيحة هي ثقبوا يديَّ ورجليَّ فهكذا ترجمتها السبعينية قبل صَلْب المسيح بمئتي سنة، وهكذا ترجمتها الفولجاتا والسريانية. ولو أن ترجمة المعترض كانت صحيحة لكان ينقصها الفعل لكلتا يديَّ مثل الأسد، فماذا جرى لكلتا يديه؟!

والفعل العبري المترجم ثقبوا هو كآرو . أما ترجمة كأسد فيجب أن تكون كآري . وقد جاءت العبارة في الترجوم اليهودي يلتهم كأسد .

قال ابن الأثير في المَثَل السائر : لا يخلو تأويل المعنى من ثلاثة أقسام: إما أن يُفهم منه شيء واحد لا يُحتَمل غيره، وإما أن يُفهم منه الشيء وغيره. وتلك الغيرية إما أن تكون ضداً أو لا تكون . ثم ضرب أمثلة من القرآن والأحاديث والأشعار. ونقتصر على إيراد ما يأتي. فورد في القرآن قوله: ولا تقتلوا أنفسكم فيُراد بها القتل الحقيقي، أو القتل المجازي، وهو الإكباب على المعاصي. فإذا ترجم المُترجم القتل بالمعنى الحقيقي كان مصيباً، وإذا ترجمه بالمعنى المجازي كان مصيباً أيضاً.

قال المعترض الغير مؤمن: ورد في مزمور 40: 6 أذنيّ فتحت . فنقل بولس الرسول هذه الجملة في عبرانيين 10: 5 هيأت لي جسداً فقال هنري واسكوت: وقع هذا الفرق من غلط الكاتب . وقال آدم كلارك: المتن العبري مُحرَّف .

وللرد نقول بنعمة الله : نقل المعترض الأقوال السقيمة، بينما أجمع العلماء على أن بولس الرسول نقل عبارة النبي داود بالمعنى. وقال آدم كلارك في تفسيره على رسالة العبرانيين إن المعنى في الجميع واحد. ويجوز النقل بالمعنى. وقرر علماء الأصول كما في جمع الجوامع (جزء 2) أنه يجوز نقل الحديث بالمعنى للعارف بمدلولات الألفاظ أو مواقع الكلام، بأن يأتي بلفظ بدل آخر مساوٍ له في المراد منه وفهمه، لأن المقصود المعنى، واللفظ آلة له.

ومعنى قوله أذنيّ فتحت جعلتني مطيعاً بالاختيار، فإن الأُذُن هو العضو الدال على الطاعة والانقياد. وهذه العبارة مأخوذة من العادة التي كانت جارية عند العبرانيين (خروج 21: 2) إذا اشتريت عبداً عبرانياً، فستّ سنين يخدم، وفي السابعة يخرج حراً مجاناً وفي (آية 5) ولكن إن قال العبد: أحب سيّدي ... لا أخرج حراً ... يقرّبه إلى الباب أو إلى القائمة ويثقب سيده أذنه بالمثقب، فيخدمه إلى الأبد . فالكلمة الأزلي يسوع المسيح اتخذ جسداً باختياره وقدّم نفسه ذبيحة وكفّارة عن خطايانا من تلقاء ذاته. فإن جميع الذبائح التي كانت تشير إليه لم تكن كافية للتكفير عن الخطايا.

فعبارة النبي داود وعبارة بولس الرسول تتفقان على أن المسيح تجسّد للتكفير عن الخطايا باختياره. إذاً عبارة النبي داود صحيحة، وبولس الرسول أعرب عن المعنى الذي قصده الروح القدس، وفسّر المعنى العبري.

أضف تعليق


الإنجيل المقدس مجانا
الوحي المقدس

الإنجيل المقدس مجانا

إحصل على نسختك المجانية من الإنجيل المقدس يصل إلى عنوانك البريدي أو بواسطة صديق.
شاهد فيلم المسيح
المسيح

شاهد فيلم المسيح

شاهد فيلم المسيح بلهجتك الخاصة متوفر بعدة لهجات من مختلف الدول العربية مثل اللهجة الجزائرية والتونسية والمصرية وغيرها.
إتصل بنا عبر سكايب
إتصل بنا

إتصل بنا عبر سكايب

إلى زوارنا في البلاد العربية بامكانكم الإتصال بأحد مرشدينا مباشرة من الساعة التاسعة صباحا حتى الثالثة مساء بتوقيت مصر.
شاهد قصص الأنبياء
الأنبياء

شاهد قصص الأنبياء

سلسلة قصص درامية باللغة العربية عن أنبياء الله في العهد القديم تبدأ من قصة آدم وحواء حتى قصة الملك داود.