Demo

شبهات شيطانية حول العهد القديم

شبهات شيطانية حول نبوة دانيال - قال المعترض الغير مؤمن: ورد في دانيال 8: 13 و14

فهرس المقال

قال المعترض الغير مؤمن: ورد في دانيال 8: 13 و14 فسمعتُ قدوساً واحداً يتكلم، فقال قدوسٌ واحدٌ لفلانٍ المتكلم: إلى متى الرؤيا من جهة المحرقة الدائمة ومعصية الخراب لبذل القدس والجند مدوسين؟ فقال لي: إلى 2300 صباح ومساء، فيتبرأ القدس . وجميع علماء اليهود والمسيحيين مضطربون في بيان مصداق هذا الخبر، إن مصداقه حادثة أنطيوخوس ملك ملوك الروم، الذي تسلّط على أورشليم قبل ميلاد المسيح بمائة وواحد وستين سنة. والمراد بالأيام هذه الأيام المتعارفة. واختاره يوسيفوس أيضاً. ولكن المعترَض عليه هو أن حادثته التي يبذل فيها القدس والجند مدوسين كانت إلى ثلاث سنين ونصف، كما قال يوسيفوس، مع أن النبي يقول مدة 6 سنين و 3 أشهر و 19يوماً .

وللرد نقول بنعمة الله : قال يوسيفوس (الكتاب 12 ف 7) إن من الوقت الذي زالت فيه رسوم عبادتهم الإلهية وتحولت إلى عبادة نجسة، إلى الوقت الذي أُنيرت فيه المصابيح ثانية وأُعيدت عبادة اليهود إلى حالها السابق، هو ثلاث سنين بالتمام، ولكنه قال في مكان آخر، في كلامه عن الحروب اليهودية (الكتاب 1ف1) إن أنطيوخوس شوّه الهيكل، وألغى تقديم ذبيحة الكفارة اليومية مدة 3سنين و 6 أشهر. فإذا قيل ما هو سبب تناقض أقوال يوسيفوس؟ قلنا إن أنطيوخوس أتى بمنكرات جمة مع اليهود، فكان المؤرخ تارة ينظر إلى إحدى هذه الكوارث ويعتبرها بدء فظائعه ومظالمه، فيؤرخ منها مدة مظالمه، ثم يبدو له أن الحادثة الأخرى هي الجديرة بأن تكون بدء مظالمه فيؤرخ منها. ولكن دانيال النبي راعى في النبوات كل مظالمه من أولها إلى آخرها، والدليل على ذلك أنه لم يقتصر على ذِكر تعطيل المحرقة الدائمة، بل قال أيضاً ومعصية الخراب . ولا شك أنه حصلت حوادث جمّة في تاريخ أنطيوخوس يجوز أن يُحسب منها مدة معصية الخراب وإزالة المحرقة الدائمة كما يأتي:

(1) عيَّن ياسون رئيس كهنة في سنة 171 ق.م فتوقفت الذبيحة الدائمة ونُبذت، وياسون هو أخ أونياس الذي أدخل في أورشليم عادات اليونان وألعابهم وخلاعتهم، ولم ينل رتبة رئيس الكهنة إلا بالدسائس، وتعهّد للملك أن يدفع له 360 وزنة فضة إذا صرّح له بإنشاء مكان لتعليم شبان اليهود عادات الوثنيين وتسميتهم بالأنطوخيين، فأذن له بذلك. فازدرت الكهنة بهيكل الله وذبائحه، وبادروا إلى الألعاب اليونانية وفضّلوها على غيرها. فهذه حادثة مهمة يجوز أن يُحسب منها تعطيل المحرقة ومعصية الخراب. (انظر بريدو 3: 216 و 1مكابيين 1: 11_15) فإذا حُسبت نبوة دانيال من هذه الحادثة، كانت المدة ست سنين وثلاثة أشهر وعشرين يوماً بالتمام والكمال، لأن مبدأها 5 أغسطس سنة 171 ، وانتهاؤها وهو إعادة العبادة الحقيقية في 25 ديسمبر سنة 165 ق.م (انظر بريدو 3: 265_268).

(2) هجم على أورشليم واستولى عليها، ودخل المقدس ونهب أمتعة الهيكل الثمينة، وقدّم خنزيرة على مذبح المحرقة (بريدو 3: 230 و231 و1مكابيين 1: 20_28).

(3) لما لم يفز في مصر رجع حَنِقاً على اليهود، فقد بلغه أن اليهود سمعوابموته وتظاهروا فرحاً وسروراً، فأرسل أبولونيوس، أحد جنرالاته بجيش جرّار ليخرب أورشليم ويدمرها. ولما نهبها أبولونيوس أحرقها وهدم بيوتها ودك أسوارها دكاً، وبنى بأطلالها قلعة منيعة على جبل أكرا المُطِل على الهيكل، بحيث يتيسّر له صدّ من يقصد الهيكل لتقديم رسوم العبادة الإلهية. (بريدو 3: 239 و240 و1مكابيين 1: 29_40).

(4) نهى رسمياً عن تقديم المحرقات والذبائح والسكائب في الهيكل (انظر بريدو 3: 241 و242 و1مكابيين 1: 44_51) وكان ذلك شهر يونيو سنة 167 ق.م.

فأشار النبي دانيال إلى هذا الوقت بالدقة الفائقة، كما يفعل المؤرخ الصادق الذي يقرّر الحقائق بالتفصيل التام.

أضف تعليق


الإنجيل المقدس مجانا
الوحي المقدس

الإنجيل المقدس مجانا

إحصل على نسختك المجانية من الإنجيل المقدس يصل إلى عنوانك البريدي أو بواسطة صديق.
شاهد فيلم المسيح
المسيح

شاهد فيلم المسيح

شاهد فيلم المسيح بلهجتك الخاصة متوفر بعدة لهجات من مختلف الدول العربية مثل اللهجة الجزائرية والتونسية والمصرية وغيرها.
إتصل بنا عبر سكايب
إتصل بنا

إتصل بنا عبر سكايب

إلى زوارنا في البلاد العربية بامكانكم الإتصال بأحد مرشدينا مباشرة من الساعة التاسعة صباحا حتى الثالثة مساء بتوقيت مصر.
شاهد قصص الأنبياء
الأنبياء

شاهد قصص الأنبياء

سلسلة قصص درامية باللغة العربية عن أنبياء الله في العهد القديم تبدأ من قصة آدم وحواء حتى قصة الملك داود.