Demo

الإرهاب العالمي وتحقق السلام

الإرهاب العالمي وتحقق السلام بدون حروب - لا يوجد بلد فى العالم لم يعانى من سادية ونرجسية الإسلام

فهرس المقال

وللأسف الشديد لا يوجد بلد فى العالم لم يعانى من سادية ونرجسية الإسلام، ولكن ها هو وعد الله الصادق الأمين للكنيسة كما جاء في الإنجيل -إن أبواب الجحيم لن تقوى عليها-.
وأخيراً وليس آخراً جاء في القرآن كثيرٌ من التحريف للتوراة والإنجيل، لا تستطيع أن تكتشفه إلا عندما تقرأهما، وهناك أيضاً كثيرٌ من الدجل والخرافات ومن قصص ألف ليلة وليلة التي كانت سائدة في القرن السابع الميلادي مثل قصة أهل الكهف، والإسراء والمعراج، وشهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن وهو خير من ألف شهر، وليلة القدر، وبعض من شعب إسرائيل الذي انقلب إلى قرود، والمسيح الذي تكلم في المهد، وحور العين المقصورات في الخيام، وأكبر خطأ تاريخي وقع فيه القرآن، هو أن مريم النبية بنت عمران وأخت هارون (أول رئيس كهنة) وموسي النبي (كليم الله), والتي ماتت منذ حوإلى 13 قرناً قبل الميلاد وحوالي ألفي سنة قبل الإسلام كما جاء في التوراة (سفر العدد 20) هي أم المسيح، وخطأ ثاني مثل السابق وهو أن القرآن إعتبر القائد الروماني الأغلف الإسكندر الأكبر نبياً، وهذا غير صحيح لأن الله لم يجعل أبداً إنساناً أغلف أن يكون نبياً قبل مجئ المسيح و… إلخ. ولمعرفة المزيد أرجو من الأخ المسلم العزيز أن يقرأ التوراة والإنجيل.
وأملى أن تتزايد أعداد الإخوة المسلمون الأفاضل الذين لهم بصيرة ثاقبة وفكر مستنير، حتى تقوم ثورة لتغير وتصحح عقيدة وفكر الإسلام حتى يتم تعديل الصورة الحإلىة من أشرًّ أمُّة أٌَُخرجت الى الناس إلى خير أمة أخرجت إلى الناس إن أمكن.
ملاحظات أخيرة هامة جداً:
(1) أما آن الوقت للإخوة المسلمين أن يقرأوا الإنجيل والمكتوب عنه في رسالة رومية 1: 16: -هو قوة الله للخلاص- من جهنم النار في اليوم الأخير- لكل من يؤمن-. فلماذا ياعزيزي لا تسرع في قراءته وترفض الذين يضًّللونك ويقولون لك أنه محرف، فيكفي أن تعلم أنه مترجم الآن لأكثر من ألفين وثلاثمائة لغة ولهجة، فلو كان محرف كما يقولون لما سعى الناس إلى ترجمته إلى هذا الكم الكبير من الترجمات. ومكتوب عن المسيح كلمة الله وروحه المتجسد في صورة إنسان -وجيهاً في الدنيا والآخرة ومن االمقربين- كما في الإنجيل في أعمال الرسل 4: 12 -ليس بأحد غيره، الخلاص- من سيطرة إبليس وعبودية الخطية ومن جهنم النار في اليوم الأخير- لأن ليس إسمٌ آخر تحت السماء قد أعطيّ بين الناس به ينبغي أن نخلص- فلماذا لا تلجأ إليه الآن لكي يخلصك؟ وهو سيقبلك حتي ولو كنت أشَّرَّ الناس كما يقول الإنجيل، وقال المسيح أيضاً في إنجيل يوحنا 14: 6: -أنا هو الطريق -أي الصراط المستقيم- والحق والحياة. ليس أحدٌ يأتي إلى الله الآب إلا بي- وتنبأ المسيح 600 سنة قبل الإسلام في إنجيل متى 24: 11 وفي أماكن أخرى وقال: -سوف يقوم بعدي أنبياء كذبة كثيرون، ويضلون كثيرين-. وهذا يثبت أن المسيح هو خاتم الرسل وأي نبي يأتي بعده هو بلا أدني شك من الأنبياء الكذبة الذين أتي ذكرهم.
وأما آن الوقت أيضاً، للإخوة المسلمين ونحن نحبهم كما يحبهم الله أيضاً كما يقول الإنجيل، أن يعرفوا الحقيقة، أن الديانة الإسلامية ما هي إلا ديانة وثنية وصنمية تعبد القبور وتكرم المباني الحجرية في أماكن مختلفة في العالم، وتسجد للحجر الأسود في الكعبة في مكة وتطوف عليه عدة مرات وتقبله نهاراً وليلاً، الذي لا يرى أو يسمع أو يتحرك، وتغسله الحكومة السعودية في إحتفال كبير بماء الورد مرتين في السنة قبل رمضان والحج وتصب عليه أفخر الروائح العطرة لكي تكون رائحته لطيفة كما تحضر العروس ليوم زفافها، ثم يكسون الكعبة كل سنة من جديد بكسوة فاخرة مزينة بآيات ذهبية من القرآن، وقد كلفت هذه الكسوة في 2001، 6000 $US . والسؤال المنطقي الذي يتبادر لكل إنسان عاقل في القرن الـ21، هو: ما هو العلاقة بين هذه الأفعال الوثتية والتي لا تماثل أي ديانة سماوية أخرى بعبادة الله الأوحد خالق السماوات والأرض وكل ما فيها؟؟ ولماذا يجعل الله حجراً أسود أعمي وأصم وقبيح ليكون وسيطاً بينه وبين الناس؟ أليس هذا هو الشرك بعينه؟ وأما آن الوقت أن تزول الديانة الإسلامية هي وأصنامها من هذا العالم المتحضر، ثم تُحَّول ملايين المساجد الموجودة في العالم الإسلامي (التي ليس منها فائدة سوى إزعاج الناس نهاراً وليلاً بمكبرات الصوت وزرع الكراهية بعدم قبول الآخر المخالف لهم في العقيدة وتصدير الإرهاب في العالم كله) إلى كنائس تمجد الله العظيم والمسيح الذي أحب الجميع وفدانا بدمه الطاهر والمخلص من عبودية إبليس والخطية ومن جهنم في اليوم الأخير.
هذا بخلاف ما تذكره التوراة، وهو، أن النبي إبراهيم الخليل (والذي عاش 175 سنة) كان هو جَدًّ النبي يعقوب أي إسرائيل (الذي عاش 142 سنة) وأخاه التوأم عيسو (والذي عاش 137 سنة)، وعيسو كان متزوجاً –بمحلَّة- بنت عمه إسماعيل فلماذا بحق السماء لم يذهب هؤلاء بزوجاتهم الكثيرات وأبنائهم وأحفادهم الكثيرون وأيضاً المسيحيون أقربائهم إلى الحج للكعبة في مكة؟! هل الله يغير رأيه كالإنسان ويطلب عدة طرق لعبادته؟؟ إقرأ التوراة سفر التكوين إصحاح 25 و28. يا عزيزي كل الأشياء تتغير ما عدا الله، والله يقدس الناس والملائكة فقط وهو لا يقدس أموات وقبور وحجارة صماء لا تتكلم أو ترى أو تتحرك، (وهو إله أحياء فقط وليس هو إله أموات وحجارة كما قال المسيح)، وفي التوراة حوإلى 2000 سنة قبل الإسلام في سفر الخروج 20 في الوصية الثانية من الوصايا العشرة -وعد الله بالعقاب لكل من يسجد لحجر أو صنم أعمي لا يتكلم أو يسمع-. وفي تثنية 17 -الشريعة تأمر بالرجم لكل من يسجد لحجر أصم- -وكان يجب أن يشترك جميع الشعب رجالهم ونسائهم كبارهم وأطفالهم في عملية الرجم ليبيدوا النجاسة من الأرض كما تقول الشريعة، كما حدث يوم إشترك كل الشعب رجالهم ونسائهم وكبارهم وصغارهم وكانوا حوإلى 2 مليون إنسان في رجم وحرق الذي سرق وفضل عبادة الأوثان الصماء، هو وأصنامه وخيمته وزوجته وأبنائه وحميره وغنمه وبقره وكل ما له وأقاموا فوقهم رجمة حجارة عظيمة. إقرأ يشوع 7.
وهو أيضاً يحبك ويفتش عليك وأمنيته العظيمة أن تعرف الحقيقة، كما قال المسيح في يوحنا: 8 : 32 -عندما تعرفون الحق، الحق سيحرركم- حتي تخلص من عبودية الخطية وسيطرة إبليس وتنجوا من جهنم النار المعدة لإبليس وجنوده في اليوم الأخير. فالله يحب الجميع، وهو يريد أن يخلُص الجميع، كما جاء في الإنجيل -لأَنَّ هَذَا حَسَنٌ وَمَقْبُولٌ لَدَى مُخَلِّصِنَا اللهِ، الَّذِي يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ، وَإِلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ، لأنه هناك إله واحد –أحد- ووسيط واحد -أي شفيع- بين الله والناس، الإنسان يسوع المسيح، الذي بذل نفسه دية عوضاً عن الجميع- 1تيموثاوس 2: 3 - 6. الله أيضاً يحب جميع الناس بدون تفرقة كما قال المسيح: -فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ- متى 5: 45.

أضف تعليق


الإنجيل المقدس مجانا
الوحي المقدس

الإنجيل المقدس مجانا

إحصل على نسختك المجانية من الإنجيل المقدس يصل إلى عنوانك البريدي أو بواسطة صديق.
شاهد فيلم المسيح
المسيح

شاهد فيلم المسيح

شاهد فيلم المسيح بلهجتك الخاصة متوفر بعدة لهجات من مختلف الدول العربية مثل اللهجة الجزائرية والتونسية والمصرية وغيرها.
إتصل بنا عبر سكايب
إتصل بنا

إتصل بنا عبر سكايب

إلى زوارنا في البلاد العربية بامكانكم الإتصال بأحد مرشدينا مباشرة من الساعة التاسعة صباحا حتى الثالثة مساء بتوقيت مصر.
شاهد قصص الأنبياء
الأنبياء

شاهد قصص الأنبياء

سلسلة قصص درامية باللغة العربية عن أنبياء الله في العهد القديم تبدأ من قصة آدم وحواء حتى قصة الملك داود.