Demo

المسيح

ولادة المسيح في القرآن

يعترف القرآن بولادة المسيح من العذراء مريم بدون زرع بشري، وقد سجلت هذه الحقيقة في القرآن بطريقة لا لَبسَ فيها قطعياً، لذلك لم يستطع المفسرون إلا الإقرار بالولادة من العذراء، تلك المعجزة الباهرة والفائقة للطبيعة. نقرأ في سورة مريم 16:19-33 'وأذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكاناً شرقياً. فاتخذت من دونهم حجاباً فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشراً سويّاً. قالت: إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيّاً. قال إنّما أنا رسول ربك لأهب لك غُلاماً زكيا. قالت: أنّى يكون لي غلاماً ولم يمسسني بشر ولم أكُ بَغيّاً قالَ كذلكِ قال ربُّكِ هو على هيّنٌ ولنجعلهُ آية للنّاسِ ورحمَةًَ مِنَّا وكانَ أمراً مقضيّاً. فحملته فانتبذت به مكاناً قَصيّاً…' (انظر أيضاً آل عمران 45:3 والنّساء 171:4 والمائدة 110:5). وهنا يحقّ لنا أن نسأل وبجرأة: من هو أب المسيح؟ ولماذا ينسب المسيح إلى مريم في قول القرآن 'ابن مريم' ولا ينسب إلى الله الّذي أعطى لمريم القدرة على الحبل بدون رجل؟ وهل الفضل الأكبر في ولادة المسيح هو لمريم، حتّى يقال 'ابن مريم' أم أنّ الفضل أولاً لله القادر على كلِّ شيء، بما في ذلك قدرته على جعل 'العذراء تحبل وتلد ابناً' (أشعياء 14:7 ومتّى 23:1)، لذلك جدير بالمسيح أن يسمّى ابن الله، فهو قد جاء من السّماء وولد من مريم العذراء بقوّة الله القدّوس.

طباعة

التعليقات   
-1 #2 الأخ كريم 2011-03-22 10:30
حضرة الزائر العزيز: نرحب بك على موقع النور, الكتاب المقدس لم يقل أن المسيح في التجسد هبط من السماء مباشرة بل قال "ولكن لما جاء ملىء الزمان أرسل الله ابنه مولودا من إمرأة مولودا تحت الناموس (غلاطية 4:4), اي ان المسيح ولد عن طريق مريم العذراء. ولكنه اتى من السماء لأنه كان هو في الأصل موجود في السماء "والآن مجدّني أنت أيها الآب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم"(يوحنا 5:17).

والله في الكتاب المقدس هو قدوس بطبيعته "وهذا نادى ذاك قدوس قدوس قدوس ربّ الجنود مجده ملء كل الأرض" (أشعياء 3:6), لهذا يريدنا أن نتقدس من خلال المسيح لأنه بطبيعته قدوس وهو يكره الخطية.

وعندما يطرح الكتاب المقدس هوية المسيح بأنه أبن الله هذا لأنه منذ كينونة الله الأزلي, موجود المسيح كابن الله ولا تستطيع أن نشبه الرب يسوع كابن الله الوحيد بأي شخص أخر. نحن نستطيع أن نقول بأن جميع الذين يؤمنون بالمسيح هم أولاد الله "وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطانا ان يصيروا اولاد الله اي المؤمنون بإسمه" (يوحنا 12:1), هذا لأننا اصبحنا ابناءه بالتبني اما المسيح فهو ابن الله بإستحقاق ثابت وهو أيضا الأقنوم الثاني الذي له جوهر الله الأب تماما في طبيعته.

لهذا فهناك فرق كبير بين المسيح كابن الله وبيننا نحن كأولاد الله.
اقتباس
-1 #1 خادم الإسلام 2011-03-21 14:41
سؤال جيد

لكن عندنا في الإسلام الملاك جبريل عليه السلام ارسله الله لكي يقذف في درع مريم العذراء ويبشرها بولادة المسيح عليه السلام

وعندنا في الإسلام لم ينزل المسيح من السماء

ولا يوجد الله القدوس

بالنسبة لسؤالك الأخير لماذا لا نسمي ابن الله :

اقول انا ولدت من ام واب لماذا اقول انا ابن فلان ؟
هل الفضل لوالدي ام لله؟

لماذا لا اقول ان ابن الله
اقتباس
أضف تعليق


راديو نور المغرب
الأنبياء

راديو نور المغرب

تابعوا وشاركوا في برنامج مسيحي حواري مباشرة على الهواء من راديو نور المغرب، تواصلوا معنا عبر الواتساب أو اتصلوا بالرقم: +212626935457
شهادات صوتية
الخلاص

شهادات صوتية

تعالوا معنا لنستمع إلى شهادات واختبارات لأشخاص آمنوا بالسيد المسيح من كافة أنحاء العالم العربي، وكيف تغيرت حياتهم عندما تقابلوا مع المسيح.
إستمع واقرأ الإنجيل
المسيح

إستمع واقرأ الإنجيل

أستمع واقرأ الإنجيل مباشرة عبر موقعنا لأن كلمة الله حية وفعالة وأمضى من كل سيف ذي حدين وخارقة إلى مفرق النفس والروح ومميزة أفكار القلب ونياته.
شهادات بالفيديو
المسيحية وعقائدها

شهادات بالفيديو

تعالوا معا نشاهد هنا قصص واقعية لأشخاص إنقلبت حياتهم رأسا على عقب وعبروا من الظلمة إلى النور بعدما تعرفوا على السيد المسيح مخلص العالم.