من هو الأعظم

محمد صورة من الإنسان القديم

الصفحة 1 من 2

الفصل الخامس

إذا تركنا جانباً قضية "التأثير" وهي مسألة معقّدة لا يتمّ عليها اتفاق (كما قال "هارت" في أول كتابه المذكور) نعود في جولة أخيرة إلى موضوع  العظمة الحقيقية الخالدة. إن أعظم عظمة هي تلك التي تخترق الأجيال والقرون وتبقى صامدة أمام الزمن وتآكل السنين. والواقع أن العظمة المحمدية - في بعض نواحيها - انقضت ولم يبقَ لها في أيامنا من أثر:

1 - العبقرية العسكرية:   انتهى عصر السيف والرمح والقوس والترس والخندق والسلاح الأبيض. أتت الدبابات فالطيارات فالصواريخ، ويعلم الله ما سيأتي بعد. وإذا كان محمد قائداً عسكرياً عبقرياً، فقد انتهت تلك العبقرية. أما يسوع فما في عبقريته من سلاح، لذا لا تنقص عبقريته عبر الأجيال.

2 - العبقرية السياسية: وصلت الحضارة الإنسانية في  إيجابياتها إلى فصل السياسة عن الدين، لأن السياسة مصالح والحرب خدعة والمصالح "مكيافيلية"، يبرّر الهدف فيها الوسيلة. وكلما ترفَّع رجل الدين عن مطبات السياسة وغياهبها ومراوغاتها ومناوراتها، حفظ نفسه من أدناس هذا العالم (يعقوب 1: 27). وبعد تحليلٍ بسيط نستنتج أن السياسة والديانة على طرفي نقيض: فالسياسة كذب والدين صدق. السياسة تقلّب يتحوّل فيه العدو إلى صديق والصديق إلى عدو، أما الديانة فثبات. السياسة حقد وضغينة مبيَّتة يقول فيها الدبلوماسي خلاف ما يُضمر، والدين إخلاص وصدق. السياسة ركض وراء المال للسيطرة على الناس واستعبادهم وقد "ولدتهم أمهاتهم أحراراً" والديانة إنفاق في سبيل الله (الذي لا يمكن أن يكون سبيل قساوة وحرب وحيلة) وتصدُّق على الفقراء وزكاة.

أما الحروب في سبيل الدين فهي أقسى الحروب وأقربها إلى الكفر، لأنها تقتل الإنسان "باسم الله".

السياسة تدنِّس الأيدي، وما تدنست يدا يسوع الناصري. وإذا كانت في الماضي عظمةُ سياسةٍ لأفراد، أمثال فرعون والإسكندر ومحمد، فإن الشاعر يقول للأفراد الذين كانوا حكاماً مُطلقين، مثل محمد وستالين وفرعون:

زمانُ الفردِ يا فرعونُ ولَّى
ودالَتْ دولةُ المتجبّربن

في أيامنا انتهت ديكتاتوريات وإمبراطوريات، ولا يستطيع أحدٌ أن يسيطر على السياسة إلا إذا تسلح بالمال والسلاح. وهذه القوى العظمى محدودة العدد وهي التي تحكم كوكبنا. وهكذا دالت دولة العباقرة السياسيين الأفراد، وضاع قسم من عبقرية محمد، هو النبوغ السياسي. أما يسوع فلم يفقد شيئاً من عبقريته لتساميه عن غياهب السياسة ومطباتها.

3 - العبقرية العشائرية: نبوغ المصاهرة والمسايرة: يبدو أن محمداً تفوق على غيره في توحيد صف العرب وكلمتهم ولسانهم، وقد يكون له الفضل في ذلك لا يشاركه فيه أحد. ولكن القضايا العشائرية والقبَلية انتهت أيضاً وزالت مع الأجيال. ولا فائدة تُرجى اليوم من مصاهرة أبي بكر أو عمر بن الخطاب. المقصود من الكلام هو أن الفئات الحاكمة نفسها تخلت - بشكل عادي - عن سياسة النسب والمصاهرة، واعتمدت على السلاح والاقتصاد والحنكة والمحافظة على شعبيتها لدى الجماهير. لذا يفقد محمد أيضاً هذا الوجه من العبقرية، في حين يحتفظ المسيح بكامل نبوغه، لأنه يملك على القلوب والعقول لا على المتاع والأراضي والأمصار.

العبقرية الاقتصادية
الصفحة
  • عدد الزيارات: 6863

الإنجيل المقدس مجانا

إحصل على نسختك المجانية من الإنجيل المقدس يصل إلى عنوانك البريدي أو بواسطة صديق.

شاهد فيلم المسيح

شاهد فيلم المسيح بلهجتك الخاصة متوفر بعدة لهجات من مختلف الدول العربية مثل اللهجة الجزائرية والتونسية والمصرية وغيرها.

إتصل بنا عبر سكايب

إلى زوارنا في البلاد العربية بامكانكم الإتصال بأحد مرشدينا مباشرة من الساعة التاسعة صباحا حتى الثالثة مساء بتوقيت مصر.

شاهد قصص الأنبياء

سلسلة قصص درامية باللغة العربية عن أنبياء الله في العهد القديم تبدأ من قصة آدم وحواء حتى قصة الملك داود.
جميع الحقوق محفوظة لموقع النور ©