Demo

ثقتي في السيد المسيح

خامساً - نبوات تتحقق عن موعد مجيء المسيا

فهرس المقال

2 - خراب الهيكل:

وَيَأْتِي بَغْتَةً إِلَى هَيْكَلِهِ السَّيِّدُ الّذِي تَطْلُبُونَهُ (ملاخي 3: 1).

هذا الشاهد وأربعة شواهد أخرى تفيد أن المسيا سيأتي وهيكل أورشليم قائم (والشواهد هي: مزمور 118: 26 ، دانيال 9: 26 ، زكريا 11: 13 ، حجي 2: 7 - 9). وهذه النبوة ذات دلالة عظيمة، خصوصاً إذا علمنا أن الهيكل أُخرب سنة 70 م ولم يقم منذ ذلك الوقت!

وَبَعْدَ اثْنَيْنِ وَسِتِّينَ أُسْبُوعاً يُقْطَعُ الْمَسِيحُ وَلَيْسَ لَهُ، وَشَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ يُخْرِبُ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ (دانيال 9: 26).

وهذه النبوة مذهلة، فهي تقدم البرنامج الزمني الآتي:

1 - المسيا يجيء.

2 - المسيا يُقطع (يموت).

3 - تُخرب المدينة (أورشليم) والقدس (الهيكل).

وقد أخرب تيطس الروماني وجيشه أورشليم والهيكل عام 70 م. فإما أن يكون المسيا قد جاء، أو أن تكون النبوة كاذبة!

3 - أسابيع دانيال التسعة والستون:

سَبْعُونَ أُسْبُوعاً قُضِيَتْ عَلَى شَعْبِكَ وَعَلَى مَدِينَتِكَ الْمُقَدَّسَةِ لِتَكْمِيلِ الْمَعْصِيَةِ وَتَتْمِيمِ الْخَطَايَا، وَلِكَفَّارَةِ الْإِثْمِ، وَلِيُؤْتَى بِا لْبِرِّ الْأَبَدِيِّ، وَلِخَتْمِ الرُّؤْيَا وَالنُّبُّوَةِ، وَلِمَسْحِ قُدُّوسِ الْقُدُّوسِينَ.

فَا عْلَمْ وَافْهَمْ أَنَّهُ مِنْ خُرُوجِ الْأَمْرِ لِتَجْدِيدِ أُورُشَلِيمَ وَبَنَائِهَا إِلَى الْمَسِيحِ الرَّئِيسِ سَبْعَةُ أَسَابِيعَ وَاثْنَانِ وَسِتُّونَ أُسْبُوعاً، يَعُودُ وَيُبْنَى سُوقٌ وَخَلِيجٌ فِي ضِيقِ الْأَزْمِنَةِ.

وَبَعْدَ اثْنَيْنِ وَسِتِّينَ أُسْبُوعاً يُقْطَعُ الْمَسِيحُ وَلَيْسَ لَهُ، وَشَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ يُخْرِبُ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ، وَانْتِهَاؤُهُ بِغَمَارَةٍ، وَإِلَى النِّهَايَةِ حَرْبٌ وَخِرَبٌ قُضِيَ بِهَا.

وَيُثَبِّتُ عَهْداً مَعَ كَثِيرِينَ فِي أُسْبُوعٍ وَاحِدٍ، وَفِي وَسَطِ الْأُسْبُوعِ يُبَطِّلُ الذَّبِيحَةَ وَالتَّقْدِمَةَ، وَعَلَى جَنَاحِ الْأَرْجَاسِ مُخَرَّبٌ حَتَّى يَتِمَّ وَيُصَبَّ الْمَقْضِيُّ عَلَى الْمُخَرَِّبِ (دانيال 9: 24 - 27).

تتعلق هذه النبوة بإسرائيل - شعب دانيال، وبأورشليم مدينة دانيال (آية 24).

ويذكر دانيال رئيسين:

(ا) المسيح (آية 25).

(ب) رئيس آتٍ (آية 26).

وتحدد فترة الزمن بتسعين أسبوعاً (آية 24).

(ا) كوحدة زمنية (آية 24).

(ب) مقسَّمة إلى ثلاث حقب: سبعة أسابيع، 62 أسبوعاً، وأسبوع واحد (آيتا 25 ، 27).

وهناك بدء آية محددة للسبعين أسبوعاً (آية 25).

يظهر المسيا في نهاية 69 أسبوعاً (آية 25).

خراب المدينة والقدس بفعل رئيس آت (آية 26).

عهد بين إسرائيل والرئيس الآتي في بداية الأسبوع الأخير (آية 27).

ويُكسَر هذا العهد في منتصف الأسبوع (آية 27).

في نهاية السبعين أسبوعاً يؤتى بالبر الأبدي لإسرائيل (آية 24).

والآن تعالوا ندرس الوقت المتضمَّن في النبوة:

كلمة أسبوع في العبرية هي سبوع وتعني سبعة . وعلى هذا فإن سبعين أسبوعاً هي سبعين سبعة. وكان اليهود يتحدثون عن أسبوع أيام أو أسبوع سنين (راجع اللاويين 25: 2 - 8). وهناك ما يجعلنا نقرر أن أسابيع دانيال هي أسابيع سنين:

(ا) كان دانيال يفكر في أسابيع السنين في أوائل هذا الأصحاح (9: 1 ، 2).

(ب) كان دانيال يعلم أن السبي البابلي يرجع إلى عدم حفظ سنة اليوبيل: ولما كان اليهود في السبي 70 سنة، فيكون عدم حفظهم لليوبيل قد استمر 490 سنة (اللاويين 26: 32 - 35 ، 2 أخبار أيام 36: 21 ، دانيال 9: 24).

(ج) تشير القرينة إلى أن المقصود هنا سنوات.

(د) في دانيال 10: 2 و 3 يتحدث دانيال عن ثلاثة أسابيع أيام . فلو أنه قصد هنا أسابيع أيام لقال ذلك.

(ه ) في وسط الأسبوع (آية 27) يظهر أن المقصود ثلاث سنوات ونصف. وقد جاءت الفكرة نفسها في الرؤيا 13: 4 - 7 على أنها تستغرق 42 شهراً، أي ثلاث سنوات ونصف، وفي الرؤيا 12: 6 نجدها 1260 أي ثلاث سنوات ونصف، فالسنة الكتابية هي 360 يوماً.

أما بداية السبعين أسبوعاً فنجدها عن الملك أرتحشستا (نحميا 2: 1 - 8) وتاريخها كالآتي:

(ا) في شهر نيسان، في السنة العشرين لأرتحشستا الملك .

(ب) ارتقى أرتحشستا العرش عام 465 ق.م. وعلى هذا فإن نحميا 2: 1 يكون في 445 ق.م.

(ج) عندما لا يحدّد الكاتب العبري يوم الشهر يكون المقصود عادة اليوم الأول من الشهر.

(د) يكون اليوم حسب تقويمنا هو 14 مارس (آذار) 445 ق. م.

وقد استغرق إعادة المدينة 49 سنة (آية 25). وقد انتهت النبوة اليهودية في العهد القديم بملاخي الذي جاء بعد 49 سنة من صدور أمر أرتحشستا في 445 ق. م.

وجاء آخر نبي في العهد القديم (ملاخي) 49 سنة بعد عام 445 ق. م.

وهكذا نجد أن التسعة والستين أسبوعاً.

1 - تحويل الأسابيع إلى أيام.

(ا) 69 أسبوعاً 7 سنوات 360 يوماً = 173 ، 880 يوماً.

(ب) 173 ، 880 يوماً من 14 مارس 445 ق. م تنتهي في 6 أبريل عام 32 م..

2 - قال السير روبرت أندرسون: بعد حسابات كثيرة وجدنا أن 10 نيسان في التقويم اليولياني هو 6 أبريل 32 م. فما هي المدة بين إصدار الأمر بإعادة بناء أورشليم وبين مجيء المسيح الرئيس - أي بين 445 ق. م. و32 م؟ إنها بالضبط 173 ، 880 يوماً، أو 69 أسبوعاً من السنين النبوية .

وهاك الحساب بتقويمنا الحالي:

من 445 ق م إلى 32 م 476 سنة (من ق. م إلى 1 م سنة واحدة).

476 365 يوماً = 740،173 يوماً

إضافة السنوات الكبيسة = 116 يوماً

14 مارس - 6 أبريل = 24 يوماً

_________________________________

المجموع 880،173 يوماً

حوادث هامة في نهاية ال 69 أسبوعاً:

1 - المناداة بالملك والملكوت.

والتاريخ المذكور أعلاه هو اليوم الذي حقق فيه المسيح نبوة زكريا 9: 9 (قارن لوقا 19: 28 - 44).

وهناك حادثتان هامتان بعد ال 69 أسبوعاً وقبل الأسبوع السبعين:

(ا) قطع المسيح الرئيس (صلبه).

(ب) خراب المدينة والقدس (أخرب تيطس أورشليم عام 70 م).

ومهما كان حسابك للتواريخ (حتى لو رفضت حسابات السير روبرت أندرسون) فإنك تجد أن المسيا يجب أن يجيء قبل خراب أورشليم.

طباعة

أضف تعليق


الإنجيل المقدس مجانا
الوحي المقدس

الإنجيل المقدس مجانا

إحصل على نسختك المجانية من الإنجيل المقدس يصل إلى عنوانك البريدي أو بواسطة صديق.
شاهد فيلم المسيح
المسيح

شاهد فيلم المسيح

شاهد فيلم المسيح بلهجتك الخاصة متوفر بعدة لهجات من مختلف الدول العربية مثل اللهجة الجزائرية والتونسية والمصرية وغيرها.
إتصل بنا عبر سكايب
إتصل بنا

إتصل بنا عبر سكايب

إلى زوارنا في البلاد العربية بامكانكم الإتصال بأحد مرشدينا مباشرة من الساعة التاسعة صباحا حتى الثالثة مساء بتوقيت مصر.
شاهد قصص الأنبياء
الأنبياء

شاهد قصص الأنبياء

سلسلة قصص درامية باللغة العربية عن أنبياء الله في العهد القديم تبدأ من قصة آدم وحواء حتى قصة الملك داود.