Demo

قيامة المسيح والأدلة على صدقها

أدلة متنوعة على قيامة المسيح

فهرس المقال

اتضح لنا في الباب الأول صدق شهادة الكتاب المقدس عن قيامة المسيح من بين الأموات، وفندنا في الأبواب الثلاثة التالية له كل الدعاوي التي أقيمت ضد قيامته له المجد. ومن ثم نكتفي هنا بالقول إن قيامة المسيح من الأموات ليست حقيقة دينية فحسب، بل إنها أيضاً من أهم الحقائق الثابتة التي يشهد عنها التاريخ، ويؤيدها العقل السليم، وتستريح لها الضمائر التي لا زيغ فيها، كما يتضح من الفصول التالية.

طباعة

التعليقات   
0 #1 sandy 2010-08-27 12:52
إنّا نحن المسيحي نعارض الاعتقاد الإسلامي بأن عيسى المسيح " ما قتلوه وما صلبوه " بقولنا: " كيف يتسنى لرجل مثل محمد عليه السلام على مبعدة آلاف الأميال من مسرح الحدث ، وبعد 600 عام لوقوع الحدث أن ينفض ليروى عنه ؟ " فيقول المسلم : " إن الكلمات التي قالها محمد صلى الله عليه وسلم ، ليست كلماته كشخص من البشر ، ولكنها كلمات أوحاها إليها العليم البصير " فيدفع المسيحي بأنه ليس مهيأ الذهن ليتقبل الوحي المحمدي خصوصاً في أمر تحسمه في نظره شهادة " شهود العيان " ؟ الذين رأوا بعيونهم وسمعوا بآذانهم ؟ ما حدث في نهاية الأسبوع منذ ألفي عام .
الزعمنا نحن المسيحيين واضح . ومنطقنا فيه لا بأس به . ولنتفحص وجهة نظرنا . فلنستدع شهودنا ، ولنمحص شهادتهم لنكشف الحقيقة أو الزيف في الموضوع من ذات مصادرهم . إنّنا نعترف أن شهود القضية الرئيسيين هم : متى ومرقس ولوقا ويوحنا . أصحاب الأناجيل المنسوبة إليهم . ولكنهم جميعاً قد ماتوا وهم في قبورهم . سنقول نحن المسيحيين : " نعم ، هذا صحيح ، ولكننا نملك إفادتهم الخطية المكتوبة " .
اقتباس
أضف تعليق


الإنجيل المقدس مجانا
الوحي المقدس

الإنجيل المقدس مجانا

إحصل على نسختك المجانية من الإنجيل المقدس يصل إلى عنوانك البريدي أو بواسطة صديق.
شاهد فيلم المسيح
المسيح

شاهد فيلم المسيح

شاهد فيلم المسيح بلهجتك الخاصة متوفر بعدة لهجات من مختلف الدول العربية مثل اللهجة الجزائرية والتونسية والمصرية وغيرها.
إتصل بنا عبر سكايب
إتصل بنا

إتصل بنا عبر سكايب

إلى زوارنا في البلاد العربية بامكانكم الإتصال بأحد مرشدينا مباشرة من الساعة التاسعة صباحا حتى الثالثة مساء بتوقيت مصر.
شاهد قصص الأنبياء
الأنبياء

شاهد قصص الأنبياء

سلسلة قصص درامية باللغة العربية عن أنبياء الله في العهد القديم تبدأ من قصة آدم وحواء حتى قصة الملك داود.