Demo

المسيح

الأدلة من قرآن المسلمين

رابعاً

عرفنا سبعة أسباب تدفع المسلمين إلى إنكار حقيقة لاهوت المسيح وأنَّه ابن الله، لذلك فقبل العودة إلى القرآن لمعرفة المزيد من تعاليمه وأقواله عن المسيح، لا بدَّ أوّلاً من العودة إلى أسباب الرّفض السّالفة الذّكر، وإعادة قراءتها لمعرفة مدى اتّفاقها مع العقيدة المسيحيّة حول حقيقة شخص ابن الله:

1. لا يتحدّث الإنجيل نهائيّاً على أنَّ المسيح هو ابن الله بالمفهوم الجنسي والجسدي، حيث إنَّ هذه الفكرة الشّريرة تعتبر إثماً وتعديّاً علىقداسة الله. وبما أنَّ القرآن ينفي بنوّة المسيح بالمفهوم الجسدي، فإنَّ هذا الموقف الإسلامي يتّفق تماماً مع العقيدة المسيحيّة، حيث يرفض الإنجيل والمسيحيّون تماماً الفكرة الجنسيّة لبنوّة المسيح لله.

2. لا يوجد في الواقع أي شبه بين آدم والمسيح. فآدم كان أوّل إنسان خلقه الله، وبالتّالي فمن الطّبيعي أن لا يكون له أب أو أم، فهو أب البشر جميعاً. كذلك فإنَّ آدم خلق من تراب الأرض، وبعد فترة من حياة التّقوى في جنَّة عَدْنٍ سقط في خطيّة العصيان، ولذلك عاقبه الله بالطّرد من الجنّة ومن ثمَّ الموت. أمّا المسيح فقد ولد بمعجزة سماويّة باهرة من القدّيسة مريم العذراء، ولم يرتكب أيَّة خطيّة، وهو باعتراف المسلمين والقرآن حيٌّ في السّماء.كذلك فإنَّ المسيح عندما جاء إلى العالم، اتّخذ لنفسه جسداً بشريّاً، وهذا يعني أنَّ المسيحيّة توافق على ما يقوله القرآن بأنَّ الجسد الّذي اتّخذه المسيح كان مخلوقاً، أمَّا المسيح نفسه فهو أزلي الوجود، ولكنّه أخذ جسداً بشريّاً كوسيلة ليعيش فيه مع النّاس في العالم.

3. إنَّ اسم ابن الله يدلُّ على مساواة المسيح في الجوهر مع الآب، ويدلُّ كذلك على العلاقة الخاصّة والحميمة بين الآب والابن، أي لا يوجد في هذا الاسم أي معنى لعلاقة جنسيّة دخل فيها الآب مع مريم، فهذا ادّعاء باطل وتهمة شرّيرة لم تقل بها المسيحيّة نهائيّاً.

4. يؤمن جميع المسيحيّون أنَّ الله هو الآب والابن والرّوح القدس، ولا يقولون أبداً أنَّ الله هو المسيح لوحده، لأنَّ ذلك ينفي وجود ولاهوت الآب والرّوح القدس.كذلك يؤمن المسيحيّون أنَّ المسيح أخذ طبيعة بشريّة، وفي ناسوته، أي في طبيعته البشريّة، كان يحتاج إلى الشّركة اليوميّة والدّائمة مع الآب السّماوي في الشّركة والصّلاة وعمل مشيئة الآب. وهكذا فالمسيح الإنسان اختبر جميع ضعفات الجنس البشري، وتجرَّب في كل شيء، ولكنّه لم يسقط في الخطيّة أبداً، ويبيّن لنا الإنجيل المقدّس بكلِّ وضوح أنَّ ناسوت المسيح لم ينفِ عنه اللاهوت أبداً، بل يبيّن لنا كيف أن المسيح عاش في العالم بطبيعته البشريّة إلى جانب طبيعته الإلهيّة.

5. صحيح أنَّ يسوع المسيح هو ابن القديّسة مريم العذراء في الجسد، وكونه ابن مريم العذراء من النّاحية البشريّة لا يتعارض مع كونه ابن الله من النّاحية اللاهوتيّة. كذلك لا يقول الإنجيل أبداً أنَّ المسيح دعا إلى عبادته وعبادة مريم العذراء من دون عبادة الآب، فهذا الكلام باطل من أساسِه.

6. قام المسيح في أيّام تجسّده بوظيفة النّبي والرّسول والكاهن، ولكنَّه في نفس الوقت كان أعظم من أن يكون واحداً من هؤلاء. كذلك فإنَّ المسيح في طاعته للآب وموته على الصّليب، اتّخذ صورة العبد المتألّم بالنّيابة عن العالم الّذي أحبّه وعمل على خلاصه، وبعمله هذا برهن المسيح على عظمة تواضعه، هذا التّواضع الّذي لا يليق إلا بابن الله، الّذي بعد قيامته المظفرة من بين الأموات، صعد إلى السّماء آخذاً المجد الّذي كان له قبل خلق العالم.

7. دعا المسيح النّاس في أيّام تجسّده إلى التّوبة وعبادة الله الحي، وقال أنَّ الله ربّي وربّكم بحسب طبيعته البشريّة المحدودة، أمّا بطبيعته اللاهوتيّة فقد قال بكلِّ قوة ويقين أنَّهُ واحد مع الآب، وأنَّه الله، وإنَّ الّذي يراه يرى الآب.

بالإضافة إلى الآيات القرآنيّة الّتي ذكرت في البداية عن المسيح، فإنَّ القرآن يذكر أسماءً وصفاتاً وأعمالاً له لم تنسب إلى أي شخصٍ آخر، حتى لنبي الإسلام محمد، ومع أنَّ المسلمين يعظمون محمد أكثر من الكسيح، إلاّ أنَّ القرآن يضع المسيح في مرتبةٍ تفوق مرتبة محمد. ومن جملة ما يقوله القرآن عن المسيح، والتي تدل على امتيازه وفرادته ومكانته الخاصة، يمكننا الإستنتاج بأنَّ هذا الشخص هو في الحقيقة ابن الله، بالرّغم من أنَّ القرآن لا يستخدم هذا الإسم، بل ويكفرِّ من يستخدمه بالمعنى الجنسي والجسدي.

طباعة

أضف تعليق


راديو نور المغرب
الأنبياء

راديو نور المغرب

تابعوا وشاركوا في برنامج مسيحي حواري مباشرة على الهواء من راديو نور المغرب، تواصلوا معنا عبر الواتساب أو اتصلوا بالرقم: +212626935457
شهادات صوتية
الخلاص

شهادات صوتية

تعالوا معنا لنستمع إلى شهادات واختبارات لأشخاص آمنوا بالسيد المسيح من كافة أنحاء العالم العربي، وكيف تغيرت حياتهم عندما تقابلوا مع المسيح.
إستمع واقرأ الإنجيل
المسيح

إستمع واقرأ الإنجيل

أستمع واقرأ الإنجيل مباشرة عبر موقعنا لأن كلمة الله حية وفعالة وأمضى من كل سيف ذي حدين وخارقة إلى مفرق النفس والروح ومميزة أفكار القلب ونياته.
شهادات بالفيديو
المسيحية وعقائدها

شهادات بالفيديو

تعالوا معا نشاهد هنا قصص واقعية لأشخاص إنقلبت حياتهم رأسا على عقب وعبروا من الظلمة إلى النور بعدما تعرفوا على السيد المسيح مخلص العالم.