Skip to main content

القرآن والكتاب المقدس

معلومات توضيحية في وحي الإنجيل

يؤمن المسيحيون أن رُواة الإنجيل كتبوا ما كتبوه بوحي الروح القدس، الذي قادهم ليختاروا الحديث الذي يوضح الوحي، كما قادهم ليسجلوا ما اقتبسوه من كلمات المسيح. فهناك روايات تاريخية لحديث الملاك جبرائيل للعذراء مريم، وعن ميلاد المسيح العذراوي، وعن المعجزات التي أجراها المسيح ليبرهن صدق إرساليته وأنه فعلاً كلمة الله ، وعن موته لأجل خطايانا وقيامته من بين الأموات، ثم ارتفاعه للسماء.

قد تسجَّلت هذه بوحي الروح القدس، كما تسجلت شريعة المسيح في الموعظة على الجبل، وكما تسجلت تعاليم المسيح عن كيف يريدنا الله أن نحيا. فنحن نؤمن أنه قبل كل فصل في الكتاب المقدس يمكن أن نكتب قال الله .

لماذا نعالج أمر الحديث؟

قد يسأل القارئ: لماذا نعالج أمر الحديث في كتاب يتحدث عن القرآن والكتاب المقدس والعِلم؟ والإجابة: لأن القرآن هو أحد مصادر العقيدة عند المسلم، والحديث مصدر آخر. ولعل عنوان كتاب د. بوكاي كان يجب أن يكون القرآن والحديث، والتوراة والإنجيل، والعِلم .

ولذلك لا يكفي أن ندرس ما قاله القرآن عن التوراة والإنجيل، بل يجب أن ندرس ما قاله الحديث أيضاً عنهما، لنرى إن كان يساند الاتهام الموجَّه لليهود والمسيحيين أنهم حرَّفوا كتبهم المقدسة.

كما أن بالحديث اقتباسات تختص بالعِلم، ويدرك د. بوكاي هذا فيناقشه في فصل قصير يبدأ بصفحة 273 من كتابه، ويقول إنه حتى الأحاديث الصحيحة تحوي أخطاء علمية كبيرة. ومن شأن هذا أن يثير في الذهن صعوبات فقهية وفكرية معاً. وسنناقش فيما بعد مثلاً من خطأ علمي في الحديث.

  • عدد الزيارات: 4552

راديو نور المغرب

تابعوا وشاركوا في برنامج مسيحي حواري مباشرة على الهواء من راديو نور المغرب، تواصلوا معنا عبر الواتساب أو اتصلوا بالرقم: +212626935457

شهادات صوتية

تعالوا معنا لنستمع إلى شهادات واختبارات لأشخاص آمنوا بالسيد المسيح من كافة أنحاء العالم العربي، وكيف تغيرت حياتهم عندما تقابلوا مع المسيح.

إستمع واقرأ الإنجيل

أستمع واقرأ الإنجيل مباشرة عبر موقعنا لأن كلمة الله حية وفعالة وأمضى من كل سيف ذي حدين وخارقة إلى مفرق النفس والروح ومميزة أفكار القلب ونياته.

شهادات بالفيديو

تعالوا معا نشاهد هنا قصص واقعية لأشخاص إنقلبت حياتهم رأسا على عقب وعبروا من الظلمة إلى النور بعدما تعرفوا على السيد المسيح مخلص العالم.